3 حزيران/يونيه 2019، جنيف-تلقى المدير التنفيذي لمركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي، السفير إدريس الجزائري، رسالة من المجلس البابوي للحوار بين الأديان موجهة إلى جميع المسلمين في العالم، بمناسبة عيد الفطر ونهاية شهر رمضان المبارك.

وأحال الرسالة إلى مركز جنيف المراقبُ الدائمُ للكرسي الرسولي لدى الأمم المتحدة في جنيف، رئيس الأساقفة إيفان يوركوفيتش.

وفي الرسالة المعنونة "المسيحيون والمسلمون: التشجيع على الأخوة العالمية" يدعو الأمين العام للمجلس البابوي الأسقف ميغيل أنجيل أيوسو جيكوت، والموقع على الرسالة المذكورة، المسلمين والمسيحيين إلى هدم الجدران التي بُنيت بسبب الخوف والجهل والسعي معاً لبناء جسور الصداقة اللازمة لصالح البشرية جمعاء.

ويدعو رئيس الأساقفة أيوسو كذلك المسيحيين والمسلمين إلى مواصلة تطوير ثقافة الحوار بوصفها وسيلة للتعرف على بعضنا البعض بشكل أكبر، والدفاع عن قيم التفاهم المتبادل والإخاء الإنساني والتعايش المتناغم وكذلك إعادة إحلال الحكمة والعدالة والحب.

وتناشد الرسالة في المقام الأخير كلاً من المسيحيين والمسلمين تطبيق ليس فقط موقف التسامح بل العيش المشترك الحقيقي والمسالم. وقال رئيس الأساقفة أيوسو في رسالته الموجهة إلى السفير الجزائري: "شهر رمضان وما فيه من تفانٍ في الصيام والصلاة والصدقة، هو أيضًا شهر لتقوية الروابط الروحية التي نشاركها في الصداقة بين المسلمين والمسيحيين. ولذلك، يسرني أن أغتنم هذه السانحة لأتمنى لكم احتفالا مثمرا ومفعماً بالسكينة بمناسبة عيد الفطر المبارك".

 

 

 

شارك هذا المقال في

أكتب تعليقًا

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.