بعث المدير التنفيذي لمركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي (المركز العالمي) السفير إدريس الجزائري برسالة رسمية إلى رئيس صندوق الإعلام الأوروآسيوي الدولي (أوميد ميرزاييف) حيث أكد فيها من جديد على التزام المركز باستكشاف المزيد من الفرص للتعاون المتبادل، وفقا لمصدر Eurasia Diary informs

 

وأعرب السفير إدريس الجزائري عن خالص تقديره لصندوق الإعلام الأوروآسيوي الدولي لحفاوة الاستقبال التي حظي بها خلال الزيارة التي أجراها في باكو في الفترة من 1-3 أيار/مايو عند حضوره المنتدى العالمي الخامس للحوار بين الثقافات كمشارك وأحد أعضاء الحلقة النقاشية. كما أكد السفير على أهمية الأنشطة المتعددة التي بدأها صندوق الإعلام الأوروآسيوي الدولي لتعزيز التفاهم المتبادل والعلاقات التعاونية بين الناس والمساهمة في حماية واحترام حقوق الإنسان والكرامة وفقا للعلاقات الدولية القائمة.

 

فيما يلي النص الكامل للرسالة:

 

"عزيزي السيد ميرزاييف،

أغتنم هذه السانحة لأعرب عن خالص تقديري لصندوق الإعلام الأوروآسيوي الدولي على الترحيب الحار الذي لقيته أنا ووفد مركز جنيف خلال زيارتنا إلى باكو في الفترة من 1-3 أيار/مايو.

سمحت لي زيارة صندوق الإعلام الأوروآسيوي الدولي بالتعرف على الأنشطة المتعددة التي بادرت بها منظمتك لتعزيز التفاهم المتبادل والعلاقات التعاونية بين الناس والمساهمة في حماية واحترام حقوق الإنسان والكرامة وفقاً المعايير الدولية الراسخة.

أود أن أؤكد من جديد على التزام مركز جنيف باستكشاف سبل مشتركة مع صندوق الإعلام الأوروآسيوي الدولي لتعزيز نظام حقوق إنسان قائم على القيم والاستفادة من الخبرة التي سيوفرها الصندوق لمركز جنيف في مساعيه الهادفة إلى تعزيز حقوق الإنسان من خلال الحوار بين الثقافات والديانات والحضارات بين شمال وجنوب العالم.

ولذا فإنني أتطلع إلى استكشاف المزيد من الفرص للتعاون المتبادل في مجال الحوار بين الأديان والثقافات وكذلك لتعزيز علاقات التعاون بين مركز جنيف وصندوق الإعلام الأوروآسيوي الدولي.

مع أطيب تحياتي "

 

أعرب رئيس صندوق الإعلام الأوروآسيوي الدولي، السيد أوميد ميزراييف، عن امتنانه للسفير الجزائري على رسالته وذكر أن الصندوق حريص على العمل معًا من أجل مواصلة تطوير وتعزيز التعاون المتبادل في مجال الحوار بين الأديان والثقافات والمبادرات/ المشاريع الأخرى التي تهدف إلى جلب النفع لعملية تنمية المجتمع المدني.

وتجدر الإشارة إلى أنه في الأول من مايو خلال زيارة الجزائري لأذربيجان، وُقِّعت مذكرة تفاهم رسمية بين الصندوق ومركز جنيف. وجرى حفل التوقيع بحضور نواب برلمان أذربيجان وأعضاء اللجان الوطنية لحقوق الإنسان والمجتمع الدبلوماسي ومنظمات المجتمع المدني وممثلي وسائل الإعلام. وتضع مذكرة التفاهم الأساس لشراكة تعاونية بين المنظمتين في عقد حلقات نقاشية مشتركة في مكتب الأمم المتحدة في جنيف بشأن القضايا المتعلقة بالحكم العالمي وتعزيز حقوق الإنسان للمشردين داخلياً وكذلك تعزيز العلاقات التعاونية بين الناس والمجتمعات.

كما تُلزم الاتفاقية الطرفين بترتيب وتنظيم برامج تدريب مشتركة فيما يتعلق بتعزيز حقوق الإنسان والسلام والتنمية المستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وكذلك في منطقة آسيا-القوقاز.

 

شارك هذا المقال في

أكتب تعليقًا

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.