ينظم مركز جنيف حدثا موازيا حول التقارب بين الإسلام والمسيحية

قام مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي ("مركز جنيف") تكراراً بمعالجة المسائل المتعلقة بتصاعد ظاهرة كراهية الأجانب والعنف المتطرف والعنصرية والتمييز مع عدة شركاء۔ وفي هذا السياق، نظم مركز جنيف في عام 2016 سلسلة من المؤتمرات التي شهدت حضورا كبيرا بشأن مواضيع تتعلق "بالإسلاموبيا و تنفيذ قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة رقم 18/16 : التواصل"  و"بالقضاء على العنف المتطرف ودحره" وأيضا "بالمسلمين في أوروبا: الطريق إلى التناغم الاجتماعي"۔ وعلى الرغم من ملاءمة هذه النقاشات وثرائها، أشار بعض المشاركين لمركز جنيف إلى ضرورة توسيع نطاق النقاش كي لا يقتصر فقط على الأقليات المسلمة في أوروبا بل ليأخذ في الاعتبار كذلك غيرها من الأقليات الدينية المتأثرة بهذه البيئة المتوترة والمحرضة على الكراهية۔

مركز جنيف ينظّم برنامج التدريب السنوي في مجال حقوق الإنسان لطلاب جامعة زايد

تحلّ قريبا أربع عشرة طالبة من جامعة زايد في دولة الإمارات في مدينة جنيف للمشاركة في برنامج التدريب السنوي الذي ينظّمه مركز جنيف بشأن رفع الوعي بمبادئ حقوق الإنسان. وسوف تشمل الدورة محاضرات يقدّمها مسؤولون كبار في الأمم المتحدة وجامعيّون مرموقون.

حلقة نقاش بعنوان “تعليم المرأة في العالم العربي: التحديات والآفاق” بمناسبة انعقاد الدورة السادسة والعشرين لمجلس حقوق الإنسان

يستضيف مركز جنيف حلقة نقاش بعنوان “تعليم المرأة في العالم العربي: التحديات والآفاق” وذلك يوم 16 يونيو/ حزيران في مقرّ الأمم المتحدة.

يعدّ تعليم المرأة عاملا أساسيا بالنسبة لكل الاستراتيجيات الرامية إلى تعزيز حقوق الإنسان وتشجيع التنمية المستدامة، وهو ما تشدّد عليه عدّة مواثيق وبرامج دولية منها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وبرنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية لسنة 1994 والمؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة وكذلك الأهداف الإنمائية للألفية.

تخرجت دفعة من طالبات جامعة زايد من برنامج تدريبي نٌظم من قبل مركز جنيف حول ‘حقوق الإنسان والحوار العالمي ‘

تخرجت دفعة من طالبات جامعة زايد من برنامج تدريبي نٌظم من قبل مركز جنيف حول ‘حقوق الإنسان والحوار العالمي ‘. وأشار في الحفل الختامي، رئيس مركز جنيف الدكتور حنيف القاسم أن “الاستثمار في تعليم النساء الشابات هي واحدة من أكثر الطرق فعالية للحد من التمييز بين الجنسين والعمل من أجل مجتمع عادل ومتساوٍ” كما أعرب سعادة السفير عبيد الزعابي، المندوب الدائم للإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة، عن إعجابه بالطريقة التي أجري بها برنامج مركز جنيف، ومدى استجابة الطالبات المشاركات.

البرنامج التدريبي حول حقوق الإنسان والحوار العالمي: التلخيص اليومي -3 أبريل 2014

ناقش السيد إيريك تيستوني، وهو رئيس فرع مجلس حقوق الإنسان في مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة، عمل مجلس حقوق الإنسان. وأكد أنه “لا يوجد بلد يخلو من انتهاكات حقوق الإنسان”، ولا يمكن أن تقتصر عضوية المجلس فقط للبلدان الموقعة على جميع الاتفاقيات الدولية، كما “علينا جميعاً واجب للمساءلة وتوفرنا على الحق في الفرص من أجل التطور “.

البرنامج التدريبي حول حقوق الإنسان والحوار العالمي: التلخيص اليومي -2 أبريل 2014

بدأ اليوم الثالث من الدورة التدريبية في مجال حقوق الإنسان لطالبات جامعة زايد بسلسلة من المحاضرات من بينها محاضرة السيدة كلير فرانسيس ماهون، مؤسسة ومديرة أمة “تي اتاواي” وحقوق الإنسان العالمية. وناقشت السيدة ماهون الجهود القانونية والمؤسسية لمواجهة العنف ضد المرأة وحماية حقوق الفئات الضعيفة مثل اللاجئين والعمال المهاجرين. كما ناقشت صعوبات العدالة الانتقالية في حالات النزاع وما بعد النزاع، بما في ذلك الصراع السوري المستمر.

برنامج تدريبي حول حقوق الإنسان والحوار العالمي: التلخيص اليومي -1 أبريل 2014

وقد قدم الدكتور بيار حزان، أستاذ في جامعة نوشاتيل، محاضرة حول دور وسائل الإعلام في تعزيز وحماية حقوق الإنسان، ودعا الطالبات إلى النظر في التحيز الانتقائي لوكالات الأنباء الدولية والإقليمية. وحلل أيضاً دور وسائل الإعلام في تعزيز العنصرية وكراهية الأجانب، وشدد على الحاجة الملحة لتصحيح هذه الروايات بأنها “المعلومات التي تقدمها وسائل الإعلام تشكل واقعنا”.

البرنامج التدريبي حول حقوق الإنسان والحوار العالمي: التلخيص اليومي -31 مارس 2014

وبدأت الدورة بسلسلة من المحاضرات، ألقاها القاضي فتساح اوجرجوز، نائب رئيس المحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب ومستشار السياسات في مركز جنيف. وأوضح القاضي اوجرجوز الأصول الفلسفية والتاريخية لحقوق الإنسان، وأساسها في القانون الدولي الإنساني، والطرق التي يمكننا نهجها من أجل “ثقافة حقوق الإنسان”.

مسابقة مركز جنيف للشباب: أفضل مقال حول حقوق الإنسان لسنة 2014

ما هي أهمية الحوار بين الثقافات والتنوع والشمول بالنسبة لحقوق الإنسان؟

ما الذي يمكننا القيام به لبناء مجتمع عالمي متكون من أفراد ملتزمين بدعم التنوع وتعزيز حقوق الإنسان؟

كيف يمكن أن نعمل لمكافحة الاستقطاب والصور النمطية، وتحسين التفاهم والتعاون بين الناس المنحدرين من ثقافات مختلفة؟

ذكرت صحيفة الاتحاد، أنه حان الوقت لجعل حقوق الإنسان حقيقة على أرض الواقع

أعربت وكالة أنباء الاتحاد على نجاح البرنامج التدريبي في مجال حقوق الإنسان الذي نظمه مركز جنيف لطلاب من جامعة الإمارات العربية المتحدة. وركزت على أهمية الحوار العالمي بين الثقافات من أجل جعل حقوق الإنسان حقيقة واقعة على الأرض في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

أنجز طلاب جامعة الإمارات العربية المتحدة برنامج تدريبي بعنوان ” آليات حقوق الإنسان”.

وقد أنجز الخمسة عشر طالبا، الذين تم اختيارهم لأدائهم الأكاديمي ورغبتهم في العمل في مجال حقوق الإنسان، برنامجاَ تدريبياَ لمدة سبعة أيام بعنوان ” آليات حقوق الإنسان: تحديات وفرص معاصرة”. تضمنت الدورة محاضرات ألقيت من قبل سعادة السفير عبيد الزعابي، سفير الإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة في جنيف، والدكتور جان زيجلير، عضو اللجنة الاستشارية للأمم المتحدة، وسعادة السيد بودلير ندونج إلا، رئيس مجلس حقوق الإنسان.