تعازينا لأسر ضحايا الأحداث الدموية بمدينة نيس الفرنسية

يعرب مركز جنيف لحقوق الانسان والحوار العالمي، عن تعاطفه  الكبير واستيائه العميق عن ما اقترفته يد الاجرام الدموي المجنون الذي ضرب مدينة نيس الفرنسية، مما تسبب في قتل أكثر من 84 برئ و العشرات من الجرحى في حالة خطيرة للغاية. وقد جاء هذا الاجرام مروعا للعديد من الأسر التي حضرت خصيصا في منتزه عمومي لمتابعة  الألعاب النارية بمناسبة العيد الوطني الفرنسي الذي يصادف الـ 14 يوليو من كل سنة

وبهذه المناسبة الاليمة، يدين رئيس مركز جنيف سعادة  الدكتور حنيف حسن القاسم، بشدة هذه الجريمة البشعة والمروعة لمواطنينا بمدينة ليل و سواحها من جنسيات ومعتقدات مختلفة. ويدعو سعادته للوحدة ورص الصفوف  في هذه المحنة الجديدة والرهيبة القاسية التي أحزنت عائلاتنا في فرنسا والمجتمع الدولي برمت

من جانبه، يعرب سعادة السفير إدريس الجزائري، المدير التنفيذي للمركز، لعائلات الضحايا وأسرهم عن تعازيه القلبية للجميع، داعيا لموتاهم بالرحمة، ولجرحاهم بالشفاء العاجل.

شارك هذا المقال في

أكتب تعليقًا

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.