24 كانون الثاني/يناير 2019، جنيف -في رسالة بتاريخ 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس وموقعة من صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال من الأردن والأمين العام لمجلس الكنائس العالمي الدكتور أولاف فيكس تفايت، والمدير التنفيذي لمركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي السفير إدريس الجزائري، ناشد المشاركون في التوقيع الأمين العام للأمم المتحدة الإسهام في إيجاد حل سلمي للمسألة المتعلقة بالمسيحية الباكستانية أسيا بيبي.

وفي الرسالة المذكورة، شدد المشاركون في التوقيع على أنهم "يحتفلون بقرار المحكمة العليا في باكستان الصادر في 31 تشرين الأول/أكتوبر 2018 بتبرئة آسيا بيبي وإطلاق سراحها، وهي سيدة مسيحية باكستانية أُدينت وحُكِم عليها بالإعدام بموجب قوانين التجديف الباكستانية في عام 2010".

ومع ذلك، فقد أعربوا عن قلقهم بشأن دعوات الجماعات المتطرفة والراديكالية بإلغاء قرار المحكمة العليا في باكستان وإعادة عقوبة الإعدام بحقها.

وفي هذا الصدد، ذكر المشاركون في التوقيع أن هذا الوضع المنذر بالسوء ينتهك المادة 3 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لعام 1948 التي تنص على أن " كلِّ فرد الحقُّ في الحياة والحرِّية وفي الأمان على شخصه".

وأشار المشاركون في التوقيع بالمثل إلى الكتابات المقدسة في المسيحية والإسلام بشأن حرمة الحياة وأهمية أن نعطي قيمة للآخر. ويقول العهد القديم أن" كل حياة مقدسة" في حين أنه قد جاء في القرآن الكريم في الآية رقم 32 من سورة المائدة "مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ".

وفي هذا السياق ناشد المشاركون في التوقيع الأمين العام للأمم المتحدة دعم "ندائنا الموجه إلى المجتمع الدولي، وكذلك إلى سلطات باكستان وشعبها للامتثال للمادة الثالثة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان".

وفيما يلي نص الرسالة المذكورة باللغة الإنجليزية: Letter to UN Secretary General

شارك هذا المقال في

أكتب تعليقًا

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.