نظم مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي (مركز جنيف) دورة تدريبية في دبي خلال الفترة من 10 إلى 13 يوليو، ضمت 14 صحفيًا إماراتيًا. وحمل هذا البرنامج، الرفيع المستوى عنوانًا أعلن مسبقًا أنه تم تنفيذه في الوقت المناسب لتسليط الضوء على أهمية تحقيقه، مسمى «تعزيز دور الصحفيين في دعم حقوق الإنسان» حيث كان المحور الذي دارت حوله هذه الدورة التدريبية.

وقد دل ترحيب المشاركين في الدورة الحار ممثلين ب (أعضاء جمعية الصحفيين الإماراتيين) على أهمية هذا البرنامج التدريبي. حيث تفاعل الصحفيون الإماراتيون مع مجموعة متنوعة من المهنيين رفيعي المستوى، الذين يتمتعون بخبرات معروفة على مستوى العالم. وكان المتدربون متخصصين في مجال حقوق الإنسان، والقانون الدولي الإنساني، ووسائط الإعلام. وأتاح البرنامج التدريبي للمشاركين فرصةً لتعميق معرفتهم بالقانون الدولي الإنساني على المستويين النظري والعملي.

وقد دشنت الدورة من قبل سعادة السيد إدريس الجزائري، المدير التنفيذي لمركز جنيف، الذي قدم البرنامج متعدد الأوجه من خلال تقديم شرح وعرض تفصيلي عن واحدة من آليات حقوق الإنسان الأساسية القائمة على ميثاق الأمم المتحدة، وأصحاب الولاية الخاصة بالإجراءات الخاصة بمجموعة خبراء مستقلون معروفون دوليًا في مجال حقوق الإنسان.

وألقى الدكتور بيير سوب، مؤسس ومدير رابطة "هورايزون ليرنينغ لينك – Horizon Learning Link"، ورئيس "أفريقيا 21 – Africa 21" محاضرة عن الميثاق الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، في حين ألقت السيدة كاميليا كاميليفا، المديرة التنفيذية لأكاديمية جنيف محاضرة عن الآليات المبنية على المواثيق والمعاهدات. وكان من بين هؤلاء الأعضاء بصفة خاصة مجلس حقوق الإنسان، الذي يضم الهيئات العشر المنشأة بموجب المعاهدات التي أنشئت لمتابعة تنفيذ المعاهدات التسعة لحقوق الإنسان والمعاهدات. كما وقدمت السيدة كاميليفا أيضًا عرضًا وشرحًا تفصيليًا عن حرية الرأي والتعبير.

وقدمت المراجعة الدورية الشاملة بوصفها آلية نظيرة لتقييم أداء جميع الدول في مجال حقوق الإنسان، للتغلب على الانتقائية التي عصفت بمناقشة حقوق الإنسان في الماضي والتي ركزت أساسًا على البلدان النامية. وقد تم تقديم هذه الآلية إلى الجمهور من قبل الأستاذ عثمان الحجي، مؤسس مركز حقوق الإنسان بجامعة جنان في لبنان وخبير مستقل سابق في مجلس حقوق الإنسان.

وتحدث رئيس المركز العربي للقانون الدولي الإنساني بشكل مكثف عن المؤسسات الإقليمية لحقوق الإنسان مع التركيز بشكل خاص على المنطقة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي.

وقام ممثلان من اللجنة الدولية للصليب الأحمر بتقديم محاضرات حول مواضيع مختلفة ومتنوعة. حين قدم الدكتور أحمد الداوودي شرح تفصيلي حول الدور الرائد للقانون الإسلامي في مجال القانون الدولي الإنساني، في حين قدم القاضي عمر مكي شرح تفصيلي حول تحديات النزاعات المسلحة غير الدولية في سياق القانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان.

وألقى رئيس تحرير الجريدة الجزائرية الالكترونية «ليبرتي – Liberté » من جانبه محاضرات عن التغطية الإعلامية لقضايا حقوق الإنسان والتقنيات الصحفية في مجال حقوق الإنسان.

وترأس رئيس مركز جنيف، الدكتور حنيف القاسم، حفل الاختتام وتوزيع الشهادات على المشاركين الأربع عشر من نقابة الصحفيين ومراسلي وسائل الإعلام في دبي.

كما وحضر المداولات رئيس جمعية الصحفيين السيد محمد يوسف.

 

 

شارك هذا المقال في

أكتب تعليقًا

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.